الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تختلق التوترات

قالت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الأحد، إن “عدوان إسرائيل ضد الفلسطينيين يمثل تجاوزا لكل الخطوط الحمراء، ومحاولة لدفع الأمور نحو التصعيد والمزيد من أجواء التوتر”.

وأدان الناطق باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، “التصعيد الإسرائيلي الخطير ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته في المسجد الأقصى”.

وأشار أبو ردينة إلى “السماح لمجموعات من المتطرفين اليهود باقتحام المسجد الأقصى وأداء الصلوات التلمودية في ساحاته”؛ كما أدان استمرار العدوان الإسرائيلي في قطاع غزة، وهدم المنازل فوق ساكنيها، ما أدى إلى مقتل عائلات، بمن فيها من النساء والأطفال.

وطالب المتحدث ذاته المجتمع الدولي، وخاصة الإدارة الأمريكية، بـ”التدخل الفوري لوقف هذا العدوان الإسرائيلي قبل فوات الأوان”.

وذكر أبو ردينة أن “الرئيس محمود عباس يواصل جهوده مع الأطراف الإقليمية والدولية لوقف التصعيد الإسرائيلي الذي يستهدف الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية”.

وشدد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية على أن مجلس الأمن الدولي، الذي سيعقد جلسة خاصة لمناقشة الأوضاع في قطاع غزة، “يجب أن يقف عند مسؤولياته وأن يوقف العدوان الإسرائيلي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار