التوفيق يكشف آخر مستجدات استعدادات المغرب لتنظيم موسم الحج

كشف أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، تفاصيل آخر استعدادات الوزارة لتنظيم موسم الحج.

وذكر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أن الوزارة قررت الاحتفاظ بمن وقع عليهم الاختيار عن طريق القرعة منذ سنة 2019، إذ تأجل الحج مرتين بسبب جائحة كورونا.

وأوضح التوفيق أنه مباشرة بعد قرار السلطات المعنية في المملكة العربية السعودية تنظيم الحج، وإعلان هذا القرار يوم الإثنين 18 أبريل، “دعت الوزارة اللجنة الملكية المكلفة بالحج لإخبارها بهذا الأمر، فعقدت اجتماعها الأول يوم الخميس 21 أبريل، حيث تم إطلاعها على التدابير الصادرة عن السلطات المكلفة بتنظيم الحج، وهي حصر عدد الحجاج في 45 في المائة من الحصة العادية المحددة في 34 ألفا، أي 15 ألفا، منها 10 آلاف للتنظيم الرسمي، و5 آلاف للوكالات”.

“كما تم إطلاع اللجنة على حصر المرشحين للحج في الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 سنة، مع فرض شرط تلقي التلقيح ضد فيروس كورونا وإجراء الفحص قبل السفر”، يورد الوزير ذاته.

ولفت التوفيق إلى أن “لجنة من الوزارة سافرت إلى الديار المقدسة مساء اليوم نفسه، حيث عقدت اجتماعات مكثفة مع بعض الجهات المتدخلة في موضوع الحج، لتدارس مستجدات هذا الموسم، وتمكنت من إبرام عقود مبدئية لتأمين السكن وتوفير الغذاء للحجاج في كل من مكة المكرمة والمدينة المنورة؛ غير أنها لم تتمكن من الاطلاع على أسعار الخدمات الأساسية والخدمات الإضافية، لكونها لم تعتمد بعد من قبل وزارة الحج”.

وأشار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى أن اللجنة الملكية للحج عقدت يوم الثلاثاء 10 ماي اجتماعها الثاني، واطلعت على الإجراءات التي تمت منذ الاجتماع الماضي للتحضير للحج هذا العام؛ مع التذكير بالإجراءات التي اتخذتها السلطات السعودية المكلفة بالحج، والتحيينات التي أدخلتها عليها، ومنها اشتراط أن يكون الشيخ المسموح له بالحج أقل من 65 سنة، أي أن يكون قد ازداد في شهر يوليوز من سنة 1957، وأن يكون تلقى جرعتين فقط من التلقيح”.

وأكد التوفيق أنه سيتم الإعلان عن مصاريف الحج بمجرد التوصل من السلطات السعودية بكلفة الخدمات الرئيسية والخدمات الإضافية، وتحديد مدة الاستخلاص في 5 أيام بعد أسبوع من الإعلان، مشيرا إلى أن تاريخ 31 ماي 2022 يعتبر آخر أجل للمطالبة باسترجاع مصاريف الحج لمن أراد الانسحاب.

كما يتم التنسيق مع الجهات المختصة للإسراع في الإجراءات اللازمة لإنجاح الموسم، والتدخل لدى الإدارة لاختصار مسطرة التحويلات المالية لمصاريف الحج، نظرا لقرب الأجل الذي حددته السلطات السعودية لإبرام العقود وإصدار التأشيرات، والعمل على أن ينزل الحجاج المغاربة بمنى داخل المنطقة الشرعية، وفق المصدر ذاته.

إلى ذلك، أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أنه سيتم الاحتفاظ بالحق في الحج لموسم آخر لمن لم يستطع الحج هذا العام بسبب السن أو بسبب التلقيح، كما سيتم تقليص الإقامة بالديار المقدسة، بحيث لا تتعدى 25 يوما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار