وزير النقل : سنوفر عرضا كافيا لاستقبال مغاربة العالم

أكد وزير النقل واللوجيستيك، محمد عبد الجليل، الثلاثاء 07 يونيو 2022، بمجلس المستشارين، أن الوزارة تعمل على توفير عرض كاف لاستقبال مغاربة العالم خلال عملية مرحبا 2022، على مستوى النقل البحري والجوي والنقل الطرقي الدولي، سواء من حيث تنويع الخطوط أو عدد الرحلات، وذلك عبر مواكبة شركات النقل المعنية بعملية مرحبا ومنحها التراخيص اللازمة.

أبرز الوزير، في كلمته بمناسبة افتتاح ندوة حول: “مغاربة العالم: تعبئة جماعية وراء جلالة الملك محمد السادس لتسهيل عملية العبور”، نظمها مجلس المستشارين، أن مخطط الأسطول للنقل البحري، المصادق عليه برسم عملية مرحبا 2022، يتضمن مجموعة من الإجراءات تروم ضمان سلاسة التنقل، والرفع من جودة الخدمات المقدمة لمغاربة العالم خلال هذه السنة.

النقل البحري .. 560 رحلة أسبوعية

ولهذه الغاية، تمت، وفق الوزير، تعبئة عدد مهم من السفن على مستوى الخطوط البحرية، التي تربط الموانئ المغربية بنظيراتها في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا، بسعة إجمالية أسبوعية تصل، في فترتي الذروة ذهابا وإيابا، إلى حوالي 490 ألف مسافر، و135 ألف سيارة، و560 رحلة أسبوعية.

كما يرتقب، حسب وزير النقل، أن يوفر الخط البحري الرئيسي طنجة المتوسط – الجزيرة الخضراء، خلال فترتي الذروة، 45 رحلة يومية بسعة إجمالية تفوق 40 ألف مسافر، و10 آلاف سيارة.

وعلى مستوى الخط الرابط بين مينائي طنجة المدينة وطريفة، تمت تعبئة 4 سفن سريعة ستؤمن حوالي 24 رحلة يومية بطاقة استيعابية تفوق 14 ألف مسافر، و2500 سيارة.

وبالنسبة إلى الخطوط متوسطة المدى، سيعرف خط الناظور ألميرية، حسب عرض الوزير، استغلال أربع بواخر، ستمكن من إنجاز 48 رحلة في الأسبوع، بطاقة قدرها 67 ألف مسافر و16 ألف سيارة.

كما سيعرف الخط البحري الرابط بين الناظور وموتريل والحسيمة وموتريل استغلال سفينة بمعدل 11 رحلة أسبوعية، بطاقة استيعابية قدرها 10 آلاف مسافر و4 آلاف سيارة.

أما بالنسبة للخطوط طويلة المدى، سيتم تأمين 15 رحلة أسبوعية على متن 8 سفن انطلاقا من ميناء تشيفيتافيكيا بإيطاليا وباقي الموانئ المعتادة في اتجاه الموانئ المغربية، حيث من المتوقع أن يصل العرض بهذه الخطوط إلى 23 ألف مسافر و8 آلاف سيارة أسبوعيا.

ولضمان مطابقة البواخر التي تم قبولها في مخطط الأسطول لمقتضيات السلامة والأمن البحريين والسلامة الصحية وحماية البيئة، والتجهيزات الخاصة التي تستجيب لحاجيات المسافرين، أكد الوزير محمد عبد الجليل أن اللجنة البحرية المختلطة المغربية الإسبانية تحرص على فحص ومراقبة السفن التي سيتم استغلالها في عملية مرحبا 2022.

النقل الجوي .. 1660 رحلة أسبوعية

وبالإضافة إلى المصادقة على مخطط الأسطول برسم العملية، يقول عبد الجليل، قامت الوزارة باعتماد دفتر التحملات الذي يلزم الشركات البحرية باحترام المقتضيات المتعلقة بالسلامة والأمن، مع توفير خدمات ذات جودة على متن السفن تستجيب لحاجيات المسافرين.

وفي ما يتعلق بالنقل الجوي، سيعرف العرض المقدم، خلال موسم صيف 2022، وفق معطيات وزير النقل واللوجيستيك، نفس مستوى العرض لسنة 2019، وذلك رغم الإكراهات الناتجة عن سنتين من الجائحة، مشيرا إلى أنه تم الترخيص لـ48 شركة للنقل الجوي، من بينها 3 شركات وطنية، لتنظيم 1660 رحلة كمعدل أسبوعي.

وتتوزع هذه الرحلات على 115 مطارا بـ46 بلدا في القارات الأربع، تشكل أوروبا الوجهة الرئيسية بـ1420 رحلة أسبوعية، أي 85 في المائة من الرحلات الإجمالية.

كما لفت إلى أن الدول التي يوجد بها العدد الأكبر من مغاربة العالم، ستشكل الوجهة الأولى على مستوى الربط الجوي مع المطارات.

ومن المنتظر، وفق وزير النقل، أن تؤمن شركة الخطوط الملكية المغربية حوالي 30 في المائة من مجموع الرحلات المبرمجة.

أما على مستوى خدمات النقل الطرقي الدولي عبر الحافلات، أوضح عبد الجليل أن الوزارة الوصية تسهر على توفير عرض كاف من هذه الخدمات؛ إذ توجد 73 شركة للنقل الدولي ستقوم باستغلال 76 خط للنقل الدولي للمسافرين، تربط كل من فرنسا بـ35 خطا وإيطاليا بـ19 خطا وإسبانيا بـ15 خطا، وبلجيكا بـ6 خطوط، مشيرا إلى أن حافلات خدمات النقل الدولي ستقوم بتأمين ما يقارب 670 رحلة وتوفير 33 ألفا و500 مقعد أسبوعيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار