“هولماركوم” تستحوذ على “مصرف المغرب”

وقّعت مجموعة “هولماركوم” المملوكة لعائلة بنصالح والمجموعة المصرفية الفرنسية “Credit Agricole” اتفاقا يقضي باقتناء حصتها البالغة 78 في المائة في فرعها المغربي “مصرف المغرب”.

وجاء في بلاغ مشترك أن محمدا حسن بنصالح، الرئيس المدير العام للمجموعة المغربية، وكزافي موسكا، المدير العام المنتدب للقرض الفلاحي الفرنسي، وقّعا اتفاقا يقضي باقتناء المجموعة الأولى لحصة الثانية عبر هولدينغ Holmarcom Finance Company وفرعها أطلنتا سند للتأمين.

وأوضح البلاغ أن العملية ستكون منفذة بعد الحصول على التراخيص وفقا للتشريعات الجاري بها العمل في المغرب. ولم يتم الكشف عن القيمة المالية للصفقة المهمة.

وستتم العملية على مرحلتين؛ الأولى تهم 63,7 في المائة من الحصة (50,9 في المائة لهولدينغ HFC و12,8 في المائة لأطلنتا سند) بحلول نهاية السنة الجارية، ثم مرحلة ثانية تتعلق بالـ15 في المائة المتبقية بعد 18 شهرا من إتمام الصفقة.

وستواصل المجموعة المصرفية الفرنسية Crédit Agricole دعم بنك “مصرف المغرب” خلال المرحلة الانتقالية، لضمان استمرارية خدماتها والمساهمة في اندماجها الكامل في المجموعة المغربية هولماركوم.

وبالنسبة للمجموعة المغربية، يعد هذا الاستحواذ جزءا من رؤيتها الإستراتيجية لبناء قطب مالي متكامل ببعد إفريقي، وتحقيقا لهذه الغاية قامت المجموعة بإعادة تنظيم هيكلي لهذا القطب سنة 2019 بهدف دعم طموحاتها التنموية والتي تتمحور حول تعزيز مكانتها في قطاع التأمين وتنويع أعمالها المالية وتسريع توسعها في إفريقيا جنوب الصحراء.

وأكدت المجموعة المغربية أن “مصرف المغرب يتوفر على أسس قوية وإمكانيات مهمة”، وتتوقع آفاق نمو مهمة للبنك من خلال الاعتماد على روافع التنمية التي يوفرها السوق المصرفي المغربي وإمكانية التآزر مع بقية أنشطة المجموعة.

فيما عبرت المجموعة المصرفية الفرنسية عن مواصلة مساهمتها في تنمية الاقتصاد المغربي، من خلال “وفا سلف” الخاصة بالقروض الاستهلاكية و”وفا للتدبير” الخاصة بإدارة الأصول؛ وذلك بشراكة مع التجاري “وفا بنك”.
جدير بالذكر أن رأسمال مصرف المغرب موزع بين مجموعة Crédit Agricole S.A الفرنسية بنسبة 78 في المائة، إلى جانب “وفا للتأمين” بنسبة 10 في المائة، والباقي موزع على مساهمين مغاربة.

وتنشط المجموعة المغربية “هولماركوم” في أربعة أنشطة كبرى، وهي التمويل والصناعات الغذائية واللوجستيك والعقار، وتنشط في المغرب وفي عدد من الدول الإفريقية: السنغال والبنين وكوت ديفوار وبوركينا فاسو وكينيا.

أما مصرف المغرب، موضوع الصفقة بين هولماركوم والقرض الفلاحي الفرنسي، فهو بنك شامل يتوفر على 269 وكالة عبر التراب الوطني وحوالي 2400 متعاون، ولديه نافذة تشاركية لتقديم تمويلات تراعي الشريعة الإسلامية باسم “الرضى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار