مناورات مصرية روسية في البحر المتوسط.

انطلقت، يوم الاثنين، فعاليات التدريب البحري المصري الروسي المشترك “جسر الصداقةء4″، الذي يستمر لعدة أيام في المياه الإقليمية، بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط.

وقال المتحدث العسكري المصري، العقيد أركان حرب غريب عبد الحافظ، إن التدريب “يشارك به عدد من القطع البحرية المصرية والروسية، وعناصر من القوات الخاصة البحرية من البلدين”.

ومن المقرر أن يشهد التدريب “تنفيذ العديد من الأنشطة التدريبية لصقل مهارات القادة والضباط، وتبادل الخبرات بين الجانبين المصري والروسي، لتحقيق التجانس بين العناصر المشاركة، وتوحيد المفاهيم العملياتية وسرعة تنفيذ المهام المخططة بكفاءة واقتدار”.

ويأتي التدريب في إطار خطة التدريبات السنوية المشتركة للقوات المسلحة المصرية مع الدول الصديقة، “لتعزيز آفاق التعاون العسكري وتبادل الخبرات التدريبية، وبما يساهم في التعرف على أحدث النظم وأساليب القتال البحري، وتعظيم الاستفادة المشتركة للقوات المنفذة للتدريب”.
و”جسر الصداقة” هي مناورات عسكرية مصرية روسية تُجرى بصفة دورية، وانطلقت لأول مرة عام 2015، وهو أحد أهم التدريبات المشتركة بين الجانبين.

وفي إطار التدريبات، التي ستجري في شرق البحر المتوسط، ستعمل السفن القتالية الروسية والمصرية تحت قيادة المقر المشترك للتدريبات، ووفق خطة واحدة.

وستقوم السفن بمهام إحباط هجمات بأهداف بحرية، وتفتيش سفن مشتبه بها، وتوفير دفاع جوي، ونقل إمدادات في البحر من طائرة مروحية، حسبما نقلت وكالة “تاس” الروسية عن المكتب الصحفي لأسطول البحر الأسود الروسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار