مصير المعرض الدولي للكتاب بعد إلغاء التظاهرات الثقافية في المغرب

أثار قرار الحكومة بشأن إلغاء التظاهرات الفنية والثقافية فضول عشاق القراءة وملتقياتها، متسائلين حول مصير المعرض الدولي للكتاب الذي تسبب مكان تنظيمه خلال هذه السنة في جدل واسع.

وكشف مصدر مطلع، أن الحديث عن إلغاء تنظيم النسخة الجديدة من المعرض الدولي للكتاب حاليا، سابق لأوانه، مشددا على أن بلاغ الحكومة اقتصر على التظاهرات الفنية والثقافية التي ستنعقد خلال الأيام القليلة المقبلة، لاسيما مع اقتراب احتفالات رأس السنة.

وأشار مصدر الموقع إلى أن المعرض الدولي للكتاب سينظم في شهر ماي المقبل، أي أن تنظيمه من عدمه سيظل خاضعا لتطور الوضعية الصحية في المملكة.

وكانت الحكومة المغربية، أصدرت يوم الجمعة المنصرم، قرارا جديدا يروم مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقالت الحكومة، في بلاغ لها، إنه واستنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد، قررت الحكومة منع جميع المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية.

وجددت الحكومة دعوتها للمواطنات والمواطنين للانخراط القوي في “الحملة الوطنية للتلقيح”، ومواصلة الالتزام المسؤول والحرص على اتخاذ كافة الاحتياطات الاحترازية بما يحافظ على المكتسبات المحققة ويساهم في العودة التدريجية للحياة الطبيعية ببلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار