عمدة البيضاء تطوي الخلاف مع الاستقلاليين

الاجتماع الذي عقد مساء أمس الأربعاء بين مستشاري حزب الاستقلال وعمدة الدار البيضاء نبيلة الرميلي، تم خلاله طي نقط الخلاف التي تمت إثارتها من طرف الاستقلاليين قبل أيام.

وحسب مصدر من داخل الفريق الاستقلالي، فإن عمدة المدينة عملت على عقد الاجتماع تفاديا لأي تصدع أو صراعات داخل أغلبيتها، بغية ضمان استمرار التحالف الثلاثي المكون للمجلس الذي يضم أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة الاستقلال.

ووفق مصدر، فإن عمدة الدار البيضاء اشتكت خلال هذا اللقاء، الذي استمر إلى غاية السابعة ليلا، من إرث ومخلفات المجالس السابقة، أساسا الديون المتراكمة، بالإضافة إلى ضعف الإدارة في مواكبة سير المجلس.

ولفت المصدر ذاته إلى أن الرميلي أقرت بكون البلاغ الذي أصدره فريق حزب الاستقلال “أخرجها من التقوقع على المساطر الإدارية إلى ضرورة عقد لقاءات مع مكونات المجلس وفتح قنوات للتواصل”.

وفي هذا الصدد، قال مصطفى حيكر، رئيس فريق مستشاري حزب الاستقلال بمجلس المدينة، إن نبيلة الرميلي “وعدت بعقد لقاءات بصفة دورية والانفتاح على الفرق الأخرى”.

وأضاف حيكر، أن “الاستقلاليين أكدوا خلال هذا اللقاء أن النقد لا يفسد للود قضية، وأنهم منضبطون للتحالف الذي أعلنت عنه القيادة الوطنية للحزب”.

وأشار الاستقلاليون إلى أن الخروج من الاختلالات التي ظهرت في وقت سابق، يتطلب “إقرار تدبير معقلن وتشاركي حقيقي تساهم فيه كل مكونات المجلس وهيئاته التشاورية، وكذا المجتمع المدني، بمنطق تسوده الحكامة الجيدة، وتراعى فيها العدالة المجالية”.

وكان الاستقلاليون قد خرجوا في وقت سابق ببلاغ ناري، تحدثوا فيه عن “ضعف آليات التواصل والتنسيق بين مكونات التحالف المسير، سواء على مستوى مجلس المدينة أو مقاطعات المجلس”.

إلى جانب ذلك، كشف هؤلاء وجود مشاكل في تدبير التحالف الثلاثي على مستوى المقاطعات، على غرار مقاطعتي عين الشق والمعاريف، واعتبروا ذلك يمس بكيان التحالف داخل مجلس مدينة الدار البيضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار