تركيبة “فارس النخيل” تتعزز بلاعبين جدد

تمكن المكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي لكرة القدم، الإثنين، من تأهيل 9 لاعبين جدد لتعزيز التركيبة البشرية للفريق، الذي عانى كثيرا من حرمانه من التأهيل، ما انعكس سلبا على نتائجه خلال دورات البطولة المغربية الاحترافية “إنوي” القسم الثاني، حيث راكم النتائج السلبية.

وتم هذا التأهيل قبل المقابلة التي ستجمع نادي الكوكب المراكشي ونهضة الزمامرة، برسم أولى مباريات الإياب ضمن القسم الثاني من البطولة الاحترافية، ما سيمكن المدرب، عبد المالك العزيز، من تطعيم تشكيلته الرسمية، لتجاوز عقم الانتصارات الذي لازم “فارس النخيل” خلال مرحلة الذهاب، إذ حصد 4 نقاط فقط، ما لم يعشه منذ تأسيسه.

ويأمل عشاق الكوكب المراكشي لكرة القدم، والمكتب المديري، تجاوز الأزمة التي تواجه الفريق، وتهدده بمغادرة القسم الوطني الثاني والنزول إلى قسم الهواة؛ وهي الأزمة الخانقة التي عانى منها وجعلته يصارع منذ انطلاق البطولة، رغم مجهودات إدارته التي تجندت لأداء ما قضى به الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بعدما رفع لاعبون وتقنيون دعاوى للمطالبة بمستحقاتهم، ما حرم الفريق من تأهيل اللاعبين والمدربين.

وساهمت في تجاوز الأزمة اتفاقية الدعم العمومي، التي تمت بين الكوكب المراكشي والمجلس الجماعي، الذي ترأسه فاطمة الزهراء المنصوري، مع ضمانات مالية من طرف رئيس النادي، رضوان حنيش، للجنة مراقبة مالية الأندية، والاتفاق الإيجابي الذي تم التوصل إليه، بعد التفاوض مع لاعبين ومدرب كانت لهم مستحقات مالية بذمة “فارس النخيل”، ظلت تعيق عملية تأهيل اللاعبين.

ويأمل المكتب المديري لنادي الكوكب المراكشي لكرة القدم من تأهيل اللاعبين الجدد ضمان ورقة البقاء ضمن فرق القسم الثاني من البطولة الوطنية، بمساندة ودعم جميع المتدخلين والمهتمين، من مكونات النادي ومشجعين ومسؤولين وفاعلين اقتصاديين، وبالتالي تجاوز المحنة التي يمر منها واستعادة مجده السابق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار