بنسعيد: الوضعية الاجتماعية للفنانين مؤلمة

اعترف المهدي بنسعيد، وزير الثقافة والشباب والاتصال، بأن الفنانين المغاربة يعيشون وضعية صعبة، معتبرا أن المهرجانات والعروض وغيرها من الأنشطة الفنية “ليست ترفا”؛ لأنها تضمن العيش لآلاف العائلات.

بنسعيد قال، في رده على أسئلة أعضاء مجلس النواب، في جلسة الأسئلة الشفهية، مساء الاثنين، إن الوضعية الاجتماعية للفنانين والتقنيين “تختلف من فنان إلى آخر، ولكنها في المجمل تبقى صعبة ومؤلمة لنا جميعا، وازدادت صعوبة بعد أزمة جائحة كورونا”.

واستطرد المسؤول الحكومي ذاته أنه أعطى الأولوية، بعد توليه منصب وزارة الثقافة والشباب والاتصال، لاستئناف مختلف التظاهرات الثقافية والفنية، “من أجل إعادة تحريك عجلة الاقتصاد الثقافي”.

وأكد أن “الأفلام والمسلسلات والعروض المسرحية والفنية والسهرات الموسيقية والمعارض التشكيلية… ليست بذخا أو تبذيرا للمال العام، كما يعتقد البعض، بل هي مصدر رزق لآلاف العائلات التي يشتغل معيلوها في المجال الفني”.

وتشتغل وزارة الثقافة والشباب والاتصال، أضاف بنسعيد، على تطوير وتأهيل البنية التحتية الثقافية، وجعل دور الشباب قادرة على فتح أبوابها لاحتضان سهرات فنية، واحتضان عروض سينمائية أسبوعيا.

من جهة ثانية، دافع بنسعيد عن رفع مستوى النقاش السياسي في القنوات التلفزيونية العمومية، حيث قال، جوابًا عن سؤال بخصوص انحسار النقاش السياسي في الإعلام العمومي: “يجب أن يكون هناك رفع من النقاش السياسي في القنوات العمومية؛ لأنه سيؤدي إلى تعزيز الثقة بين الفاعلين السياسيين والمواطنين، والرقي بالنقاش العام، كما أنه سيخفض من منسوب الأخبار الزائفة”.

وأوضح أن الخدمة العمومية التي تقدمها قنوات القطب العمومي يؤطرها دفتر التحملات الذي يحدد التزامات مختلف القنوات، لافتا إلى أن القناة الأولى بثت في سنة 2021 حوالي 100 برنامج من 26 إلى 90 دقيقة، مثّل الفاعل السياسي فيها 60 في المائة من إجمالي الضيوف.

وبخصوص البرنامج الوطني للتخييم المخصص للأطفال، والذي انطلق يوم الجمعة الماضي، قال بنسعيد إن الوزارة فتحت باب المشاركة فيه لجميع الجمعيات العاملة في مجال التخييم، وشكلت لجنة مركزية ولجانا جهوية من أجل حسن إدارة البرنامج.

وبلغ عدد مراكز التخييم التي تم فتحها 39 مركزا، من أصل 51، تتوفر فيها الشروط الملائمة لاستقبال وإيواء الأطفال، حسب إفادة بنسعيد، لافتا إلى أن الوزارة رفعت من القيمة المالية المخصصة لتغذية الأطفال المستفيدين من البرنامج الوطني للتخييم ووفرت لهم المياه المعدنية الطبيعية لأول مرة، على حد تعبيره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار