العثور على عظام بشرية بضواحي تنغير

استنفرت القيادة الإقليمية للدرك الملكي بتنغير، الأربعاء، عناصرها بعد توصلها بإخبارية مفادها العثور على عظام بشرية بأحد الجبال التابعة لجماعة إغيل نمكون (إقليم تنغير).

وحسب مصادر  فإن بعض أبناء المنطقة تفاجؤوا بوجود عظام بشرية (تعود لشخص صغير) في منطقة جبيلة، فأشعروا بذلك السلطات المحلية ومصالح الدرك الملكي التي حلت بعين المكان بحضور القائد الإقليمي وممثل السلطة المحلية، حيث تمت معاينة الهيكل العظمي.

وبتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات، عملت المصالح الأمنية المختصة على جمع بقايا الجثة التي مازالت مجهولة الهوية وتوجيهها عبر سيارة إسعاف إلى قسم الأموات بالمستشفى.

واستنادا إلى مصادر هسبريس، فقد أمرت النيابة العامة المختصة بإخضاع العظام المكتشفة لتحليل يهم الحمض النووي بغية التأكد من هوية صاحب أو صاحبة الجثة، خاصة أنه من المرجح أن تكون لطفل اختفى منذ أواخر شهر أبريل من السنة الفارطة (2021) بالمنطقة ذاتها.

يذكر أن طفلا في الرابعة من العمر، يدعى إسماعيل لحميدي، قد اختفى نهاية شهر أبريل من سنة 2021 من مسقط رأسه بدوار آيت زكري أمسكار نواقا بجماعة إغيل نمكون.

وأشرف آنذاك عامل إقليم تنغير، حسن الزيوني، والكاتب العام للعمالة ورئيس قسم الشؤون الداخلية بها، والقائد الإقليمي للدرك الملكي، على عملية البحث التي شاركت فيها عناصر من القوات المساعدة والدرك الملكي والسلطة المحلية وأعوانها والساكنة، دون أن يظهر للمختفي أثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار