الجدري .. قردة ساحة جامع الفنا تحت المراقبة

تفاعلا مع تفشي فيروس “جدري القردة” بعدد من دول العالم، وتسجيل حالات مشتبهة بالمغرب، باشرت سلطات مدينة مراكش مجموعة من الإجراءات الاستباقية بخصوص مروضي القردة بساحة جامع الفنا.

قالت مريم آمال، رئيسة جمعية حرفيي الحلقة للفرجة والتراث بساحة جامع الفنا، في المدينة الحمراء، إن السلطات المحلية باشرت خلال الأيام الماضية حملات تفتيش وقفت خلالها على الحالة الصحية للقردة المستعملة في الحلقة بالساحة للوقوف على وضعها الصحي، ومدى احترام مروضيها لبروتوكول التلقيح الخاص بها.

وأوضحت آمال، أن النتائج أظهرت أن جميع الحيوانات  المُستعملة في الحلقة بساحة جامع الفنا تتمتع بصحة جيدة، كما تم التأكّد من خضوع القردة بالساحة، والتي يتجاوز عددها الثلاثين، للتلقيح السنوي.

وأضافت أن عمليات إحصاء القردة التي تنشّط حلقات ساحة جامع الفنا والوقوف على حالتها الصحية تتم بشكل دوري من قبل السلطات المعنية، اعتبارا لاحتكاكها المباشر مع زوار هذه الساحة التاريخية، من جميع دول العالم.

ومن جانبه، أفاد أحد مرودي القردة بساحة جامع الفنا بأن جميع القردة التي يتم استعمالها في الساحة تخضع لتلقيح سنوي، كما تخضع لمراقبة دورية من طرف السلطات المحلية وجمعيات الرفق بالحيوان، لجردها والوقوف على حالتها الصحية.

وصرّح المتحدث ذاته، بأن الوضع بالساحة عادي، ومازال الزوار، سواء من المغاربة والأجانب، يتوافدون على الساحة بطريقة عادية.

ويتوطّن فيروس جدري القردة، وفق منظمة الصحة العالمية، ببعض المجموعات الحيوانية في عدد من البلدان، مما يؤدي إلى ظهور فاشيات بين السكان المحليين والمسافرين من حين إلى آخر، وتظل الفاشيات، التي أُبلغ عنها مؤخرا في 11 دولة، غير نمطية حتى الآن لأنها تحدث في بلدان غير موطونة بهذا المرض، وتوجد حتى الآن نحو 80 حالة إصابة مؤكدة، و50 حالة قيد التحقيق، كما يُحتمل الإبلاغ عن المزيد من الحالات نتيجة توسّع نطاق الترصّد.

وبالنسبة للمغرب، فلم تسجل المملكة أية حالة إصابة بمرض جدري القردة إلى حدود كتابة هذه السطور، بعد أن أظهرت نتائج تحاليل مخبرية أُجريت على ثلاث حالات كانت مشتبهة خلوّها من هذا المرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
آخر الأخبار